منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري
أهــلا و سهــلا بزوارنـــا الكــــرام نشكركـم علـى زيارتكــم و نتمنى أن لا تكون الزيارة الأخيرة لكم أكرمكم الله وسدد خطاكم وسهل لكم طريق النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة.
مديــر المنتـدى / عبـد القـادر سالمــــــي

منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري

إذا مات بني آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية ،أو علم ينتفع به ،أو ولد صالح يدعو له
 
الرئيسيةمشاركتـك دليـل اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
حكم عن العلم : "ما قرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى ، و من حلم إلى علم ، و من صدق إلى عمل ، فهي زينة الأخلاق و منبت الفضائل"-----“إن الدين ليس بديلاً عن العلم و الحضارة، ولا عدواً للعلم والحضارة، إنما هو إطار للعلم والحضارة، ومحور للعلم والحضارة، ومنهج للعلم والحضارة في حدود إطاره ومحوره الذي يحكم كل شؤون الحياة.”----"أول العلم الصمت والثاني حسن الإستماع والثالث حفظه والرابع العمل به والخامس نشره".----"لا يزال المرء عالما ما دام في طلب العلم ، فإذا ظن أنه قد علم فقد بدأ جهله".

شاطر | 
 

 المخطوطات في الجنوب الجزائري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salmiaek
Admin
avatar

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 09/03/2011
العمر : 35
الموقع : أدرار- الجزائر

مُساهمةموضوع: المخطوطات في الجنوب الجزائري   الثلاثاء أبريل 16, 2013 2:58 pm

المخطوطات في الجنوب الجزائري
بين لهف المحققين وتخوف المالكين
الجنوب الجزائري يزخر بخزائن المخطوطات، لا أقول النادرة، وإنما يمكن القول أن الكثير منها لم يتم تحقيقه وتصفحه، وهناك بعض الخزائن التي مازالت مقفلة ربما منذ عشرات السنين بطلب صاحب الخزانة أو بسبب اختلاف الورثة لمن تنتقل هذه الخزانة وهل توزع كمجرد تركة عينية يأخذ نصيبه منها الأمي الذي لا يعرف قيمتها والمثقف، فمتى تحرر هذه الخزائن وتكشف هذه النفائس؟
بعض الخزائن أو المكتبات الخاصة تعرف أوضاعا جد سيئة وقد تؤدي الى تلف الكثير من النفائس وذلك جراء الظروف الطبيعية، فإن كانت في المناطق الشمالية من الوطن نسبة ارتفاع الرطوبة تعد العدو الرئيسي للمخطوط، حيث تعرضه للعفن والتلاشي، فإن مفعول الحرارة في الجنوب يؤدي الى يبس الأوراق وتكسرها، أضف الى ذلك الزوابع الرملية، بالإضافة الى الأماكن التي تحفظ فيها هذه المخطوطات التي معظمها ان كانت خارج الصناديق، فهي توضع على رفوف داخل مجوفات ترابية وهذا ما يعرضها الى كثير من الحشرات الضارة التي تتقوت على الورق، وهذا ما يؤدي الى تخرم الأوراق وتآكل السطور وضياع كثير من المعلومات عن هذا المخطوط أو ذاك.
المخطوط في الجنوب الجزائري يعيش ظروفا خاصة به، حيث يتخوف ملاك خزائن المخطوطات ان ينتقل باسم التحقيق الى ملاك جدد، هذا ان استطاع محاول التحقيق إقناع صاحب المخطوط بإعطائه النسخة الأصلية، أما إن كان الطلب هو التصوير فإن الأمر يرجع لصاحب المخطوط هل يوافق على تصوير هذا المخطوط للتحقيق أو يتركه كما هو.
ومن الأنظمة التي وقفت عليها في منطقة الزاب ببسكرة في زاوية طولقة، أن هذه الأخيرة تحتوي على مكتبة تم تصنيفها وترتيبها وجرد نفائس المخطوط فيها، حيث تمت فهرسة جميع المخطوطات التي تتجاوز الألفي مخطوط وترتيبها ووضع فهارسها في كراريس حتى يسهل على الباحث معرفة ما بالمكتبة من نفائس والموضوع الذي يريد الإطلاع عليه.
الزاوية العثمانية بطولقة مفتوحة أبوابها للمحققين والباحثين الذين يزورونها بغرض البحث العلمي، وقد توفر لهم الأكل والنوم والبقاء في الزاوية حتى تنتهي مهامهم من التحقيق، إلا أنها لا تسمح بإخراج المخطوط خارج المكتبة الخاصة بالزاوية. أما المخطوطات الموجودة والتي كما سبق أن ذكرنا تتجاوز ٢٠٠٠ مخطوط فهي تتوزع على جميع الأغراض العلمية الشرعية منها واللغوية والأدبية والتاريخية، وحتى الصناعية كأنواع الأسلحة المرفوقة بالرسوم، وهذا نادرا ما نجده حيث تمتلك المكتبة مخطوطا من هذا النوع يعود إلى العهد التركي جلب من تونس وهو يحتوي على أنواع الأسلحة يصفها بالخط الواضح، وهناك مخطوطات كتبت بماء الذهب على الرق.
المكتبة العثمانية بالزاوية فتحت أبوابها لكثير من الباحثين الجزائريين ومنهم الدكتور أبو القاسم سعد الله أطال الله في عمره، الذي استطاع من خلال إطلاعه على هذه الكنوز، أن يخرج للناس التاريخ الموسوعي للثقافة الجزائرية، واستطاع من خلال هذا العمل، أن ينجز ما يمكن ان يصعب إنجازه على فريق علمي متكامل.
وفي منطقة أدرار توجد الكثير من خزائن المخطوطات، حيث عاينها الدكتور عز الدين بن زغيبة، والذي ذكر أن هذه الخزائن تحتوي على مخطوطات تدور معظم مواضيعها في علوم الفقه المالكي، العقيدة الأشعرية، التصوف، اللغة العربية الفلك... ويرجع عدد منها إلى مؤلفين من المنطقة نفسها وعلى رأسهم العلامة المغيلي رحمه الله. وقد عدد الدكتور بن زغيبة الخزائن الموجودة في منطقة أدرار كما يلي: المكتبة البكرية للحاج عبد الحق القاضي، بمنطقة تمنطيط، ويوجد بالخزانة ٢٥٠٠ مخطوط. كما أشار الدكتور بن زغبيبة إلى أن بمنطقة تمنطيط العديد من الخزائن التي تحتوي ما بين الـ ١٠٠ و ١٥٠ مخطوطا، وخزانة الشيخ محمد باي باللعالم في زاوية مصعب بن عمير بمنطقة أولف ويوجد بها حوالي ١٥٠٠ مخطوط، ومكتبة الشيخ الحاج محمد بالكبير بمدينة أدرار ويوجد بها ١٥٠٠ مخطوط، وخزانة المطارفة للشيخ محمد الطيب وبها ٦٠٠ مخطوط، وخزانة الحاج محمد باللوليد بقصر بوكان يوجد بها نحو ٥٠٠ مخطوط والتي لم يتم فتحها إلا بعد وفاة صاحبها سنة ٢٠٠٦، وخزانة الحاج حسن في أنزجمير وتحتوي على ٤٠٠ مخطوط، واغلب هذه المخطوطات حسب شهادة الدكتور بن زعيبة في حالة يرثى لها،
وخزانة محمد الجعفري بمنطقة بودة وتحتوي على ٢٤٠ مخطوطا، وخزانة السليماني بمدينة أدرار وبها ٢٠٠ مخطوط، ومكتبة الإمام المغيلي بزاوية كنتة والتي توزع الكثير من مخطوطاتها على الورثة ولم يبق منها إلا ١٥٠ مخطوطا، وخزانة كوسام لصاحبها شاري الطيب ويوجد بها ١٥٠ مخطوطا. هذا ما وقف عليه الدكتور عز الدين بن زغيبة. كما أشار إلى أن هناك عدد آخر من الخزائن لم يذكرها.
ويرى الدكتور بن زغيبة أن تشدد اصحاب هذه الخزائن وعدم السماح للباحثين بالاطلاع عليها جعل ضياعها بمرور الزمن امرا اكيدا، وهذا ما جعل وزارة الثقافة تقوم بإنشاء مركز وطني للمخطوطات بمدينة أدرار من أجل ترميم المخطوطات وصيانتها.
للتذكير، الكثير من المحققين خصوصا منهم المشارقة، عملوا على تحقيق هذه النفائس بعد ان استثمروا كل ما عندهم من خزائن مخطوطات وحققوها لعدد من المرات، ولهذا ينبغي المحافظة علي هذه المخطوطات ليس فقط من الإهمال والتلف من خلال صيانتها، وإنما أيضا ممن يزورون المنطقة بصفة باحثين ومحققين وهم غير جزائريين ويستحوذون على هذه المخطوطات سواء من حيث الحيازة على الأصول او عن طريق التصوير.
الجزائر فيها كثير من الخزانات الخاصة بالمخطوطات التي ما تزال بعض صنادقها لم تفتح كما أفادني بذلك صاحب احدى الخزائن من منطقة القنادسة ببشار التقيت به خلال معرض خاص له للمخطوطات بأدرار في بداية الألفية الثالثة، أي حوالي ٢٠٠١ إن لم تخني الذاكرة، كما توجد خزائن لم يكشف عنها اصحابها ومعظمها غير معروف للباحثين والمحققين، والكثير من ملاك هذه المخطوطات يخشون عليها ان سلموها للترميم والصيانة أن لا ترد إليهم وتتحول إلى ملكية أناس آخرين يستحوذون عليها باسم التحقيق.
والسؤال الذي يبقى مطروحا: هل نضع قانونا لصيانة المخطوطات والحفاظ عليها والاعتراف بحق مالكيها الأصليين؟
ابن تريعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tourath.com
 
المخطوطات في الجنوب الجزائري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري :: منتـدى التــــراث المخطــــوط-
انتقل الى: