منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري
أهــلا و سهــلا بزوارنـــا الكــــرام نشكركـم علـى زيارتكــم و نتمنى أن لا تكون الزيارة الأخيرة لكم أكرمكم الله وسدد خطاكم وسهل لكم طريق النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة.
مديــر المنتـدى / عبـد القـادر سالمــــــي

منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري

إذا مات بني آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية ،أو علم ينتفع به ،أو ولد صالح يدعو له
 
الرئيسيةمشاركتـك دليـل اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
حكم عن العلم : "ما قرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى ، و من حلم إلى علم ، و من صدق إلى عمل ، فهي زينة الأخلاق و منبت الفضائل"-----“إن الدين ليس بديلاً عن العلم و الحضارة، ولا عدواً للعلم والحضارة، إنما هو إطار للعلم والحضارة، ومحور للعلم والحضارة، ومنهج للعلم والحضارة في حدود إطاره ومحوره الذي يحكم كل شؤون الحياة.”----"أول العلم الصمت والثاني حسن الإستماع والثالث حفظه والرابع العمل به والخامس نشره".----"لا يزال المرء عالما ما دام في طلب العلم ، فإذا ظن أنه قد علم فقد بدأ جهله".

شاطر | 
 

 ** بين العرب و الغرب قديما **

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيلة شريف الجزائري

avatar

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 01/02/2014
العمر : 33

مُساهمةموضوع: ** بين العرب و الغرب قديما **   السبت فبراير 01, 2014 2:13 pm

[color=#333333][font='lucida grande', tahoma, verdana, arial, sans-serif]يذكر المقريزى ان مكتبة القاهرة فى عهد الخليفة العزيز بالله المتوفى فى سنة 996 م قد اصدرت فهرسا باسماء الكتب التى تحويها فبلغ الفهرس وحدة ( اربعة واربعين كتابا ) وكانت كلها ميسرة للاطلاع او الاستعارة بدون رهن فكان يحق للقارىء ان يستعير كتبا تبلغ قيمتها فى حدود المائتى دينار بدون رهن ، ففى ذلك الوقت كانت نسبة الامية بين المسلمين تكاد تكون معدومة وكان تعلم القران كتابة وقراءة الزاميا .

ومن باب المقارنة باوروبا فى ذلك العصر كانت نسبة الامية فى اوروبا فى القرون التاسع والعاشر والحادى عشر والثانى عشر الميلادية اكثر من خمسة وتسعين فى المائة فكان اكثر الملوك والحكام وايضا الرهبان لا يكادون ( يفكون الخط ) بل اكثرهم لا يعرف ان يوقع باسمة.

ويذكر المستشرق ( ادم فتز ) فى كتابة ( الحضارة الاسلامية فى القرن الرابع الهجرى ) ان اوروبا كلها فى ذلك العصر لم يكن بها اكثر من عدد محدود من المكتبات التابعة للاديرة (16 ) فكان فى مكتبة دير البندكتين سنة 1032 م مائة كتاب فقط .. وفى خزانة مدينة بامبرج سنة 1130 م ستة وتسعون كتابا . ولا يعرف التاريخ امة اهتمت باقتناء الكتب والاعتزاز بها كما فعل المسلمون فى عصور نهضتهم وازدهارهم فقد كان فى كل بيت مكتبة وكانت الاسر الثرية تتباهى بما لديها من مخطوطات نادرة وثمينة لا بالقصور والضياع والاثاث[/font][/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
** بين العرب و الغرب قديما **
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري :: منتـــــدى الثقافــــــة مـــلك للجميــــع-
انتقل الى: