منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري
أهــلا و سهــلا بزوارنـــا الكــــرام نشكركـم علـى زيارتكــم و نتمنى أن لا تكون الزيارة الأخيرة لكم أكرمكم الله وسدد خطاكم وسهل لكم طريق النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة.
مديــر المنتـدى / عبـد القـادر سالمــــــي

منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري

إذا مات بني آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية ،أو علم ينتفع به ،أو ولد صالح يدعو له
 
الرئيسيةمشاركتـك دليـل اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
حكم عن العلم : "ما قرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى ، و من حلم إلى علم ، و من صدق إلى عمل ، فهي زينة الأخلاق و منبت الفضائل"-----“إن الدين ليس بديلاً عن العلم و الحضارة، ولا عدواً للعلم والحضارة، إنما هو إطار للعلم والحضارة، ومحور للعلم والحضارة، ومنهج للعلم والحضارة في حدود إطاره ومحوره الذي يحكم كل شؤون الحياة.”----"أول العلم الصمت والثاني حسن الإستماع والثالث حفظه والرابع العمل به والخامس نشره".----"لا يزال المرء عالما ما دام في طلب العلم ، فإذا ظن أنه قد علم فقد بدأ جهله".

شاطر | 
 

 سلسلة التعريف بالمخطوطات (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salmiaek
Admin
avatar

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 09/03/2011
العمر : 35
الموقع : أدرار- الجزائر

مُساهمةموضوع: سلسلة التعريف بالمخطوطات (1)   الأربعاء أكتوبر 01, 2014 9:28 am

[center][b][b][size=16][b]سلسلة التعريف بالمخطوطات (1)[/b][/size][/b][/b][/center]


[center][b][b][size=16](عقد الفرائد، فيما نُظم من الفوائد)[/size][/b][/b][/center]


[center][b][b][size=16]لعلاء الدين الخطيب[/size][/b][/b][/center]


[justify][b]

هذا كتاب لطيف قيَّد فيه مؤلِّفُه ما انتخبه من الفوائد خلال مطالعاته، واشترط في هذه الفوائد أن تكون في قالب النظم إلا ما عرض، وعرضها مصنَّفةً على العلوم والمعارف. ويتصل الكتاب بسبب إلى نوعين من التآليف:

[/b][b]النوع الأول[/b][b]:[/b][/justify]


[justify][b]تقييد الفوائد، فكتابنا نوع متطور ممَّا يُعرف بالكُنَّاش أو الكشكول الذي يُسجل فيه الشخص -عالمًا أو متعلمًا أو مثقفًا- ما يلتقطه من مطالعاته أو ما تجود به قريحته من فكر وإبداع، وربما لا يقتصر على هذا الجانب الفكري المعرفي، بل يتعداه إلى جانب الحياة ومصالح المعاش. وقد يكون تقييد تلك الفوائد لاستخدامه الشخصي، كأن يقيدها للمراجعة عند الحاجة أو كمادة أولية لتآليفه، أو تكون لبثها في مؤلَّف يتداوله الناس. وقد يُطلق عليها أحيانًا "التذكرة" و"السفينة" وغيرها، وأحيانًا تختص هذه الأسماء بالمجاميع والمنتخبات الأدبية.

[/b][b]النوع الثاني[/b][b]:[/b][/justify]


[justify][b]نظم الضوابط وتلخيص المسائل الطوال في أبيات موجزة. وتختلف هذه التآليف حسب ثقافة المؤلِّف ومبلغ علمه، فاختيار الإنسان وافد عقله، فإذا صدرت عن أديب محقِّق أتت متينة رائقة والعكس. وهذا أمر نسبي تتفاوت فيه أذواق المؤلفين والقراء والنقاد جميعًا. قال البلوي في كتابه "ألف با": "ما رأيتُ أحدًا ممن لقيته من أهل الآفاق إلا وله تعاليق وأوراق تحتوى على حكايات وأشعار ورسائل وأخبار" [نقلا عن مقدمة تهذيب "سفينة الفرج فيما هبَّ ودَرَج" لمحمد سعيد القاسمي: ص 5]. وهذه الأنواع من التآليف تستحق أن تُخَصّ بدراسة تستجلي خصائصها، وتُعرِّف بتراثها، وتؤصل لمصطلحاتها وتسمياتها.

[/b][b]وكتابنا هذا يُصنَّف ضمن (المعارف العامة)، التي تضم الكتب المتعددة الموضوعات، أو التي لا تندرج ضمن تصنيف آخر، إذ يتناول الكتاب أربعة عشر موضوعًا رئيسًا. وربما يرى البعض أنه يندرج ضمن تصنيف (الأدب) لا سيما خاتمته التي احتوت على أبيات من شعر الحكمة وغيرها، وقد وصفه البغدادي بأنه كتاب "في الأدب".

[/b][b]مخطوطات الكتاب:
[/b][b]وقفتُ للكتاب على نسختين خطيتَّين:
[/b][b]النسخة الأولى[/b][b]:[/b][b] مصورة معهد المخطوطات العربية - ميكروفيلم رقم (الكويت 867)، عن نسخة مكتبة الأسد الوطنية بدمشق التي تحمل رقم (5595) من مجموعة (الظاهرية غير مفهرس). صوَّرها خبير المعهد الأستاذ عصام محمد الشَّنْطِي، سنة 1407 هـ/ 1986 م، في بعثة المعهد إلى سوريا.

[/b][b]والنسخة الثانية[/b][b]:[/b][b] نسخة مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض، وقد وقعتُ على [url=http://www.mt7f.com/zip/001.zip]مصورة رقمية[/url]، لا يتبين منها رقم الحفظ، غير أنه يظهر الرقم (69) بجلدة المخطوط، ولعل مِن الباحثين مَن يفيد بتوثيق النسخة.

[/b][b]وللكتاب نسخٌ أخرى، راجع: تاريخ الأدب العربي لبروكلمان- النسخة العربية (9/Cool، وبرنامج خزانة التراث - مركز الملك فيصل بالرياض.

[/b][b]وصف النُّسختين:
[/b][b]النسخة الأولى[/b][b]:[/b][b] تقع النسخة المصورة ميكروفيلميًا في (78 ق)، ومقاس المخطوط الأصلي كما أثبتته بطاقة التصوير ([/b][b]22,5 [/b][b]×[/b][b] 16[/b][b]سم)، ويتفاوت عدد الأسطر. وقد نُسخت سنة 1251هـ على يد سلم العطابي (؟) الشافعي الخلوتي الرفاعي، بقلم نسخ جيد، والعُنْوانات بالمداد الأحمر، [/b][b]وقد استخدم فيها نظام التعقيبة. وبالحواشي تصحيحات قد تشير إلى المقابلة، لكن دون تقييد صريح، [/b][b]وبصفحة العنوان فوائد، ونصِّ وقفية طويلة قيَّدها صاحبها الحاج محمد أبو عليّ الجباليّ اليافيّ، الذي أوقف المخطوط على خزانة كتب الشيخ حسين مفتي أفندي، سنة 1251هـ. وهي نسخة جيدة، جميلة الخط، حسنة التنسيق، قليلة الأخطاء فيما يبدو.

[/b][b]النسخة الثانية[/b][b]:[/b][b] تقع المصورة الرقمية في مجموع عدد أوراقه (154 ق) -في بطاقة المكتبة المثبتة بأولها: العدد 155- تحتل رسالتنا منها (89 ق)، بأولها فوائد ونقول بمقدار ورقتين، وتتلوها رسائل وفوائد متنوعة. ومقاس المخطوط الأصلي (18 × 11سم)، ومسطرتها مختلفة، وقدَّرتْ الفهرسة المذكورة نسخها بالقرن الحادي عشر الهجري (؟)، وبها آثار رطوبة، وتفكك يسير بالتجليد. وقد كُتبت بخط النسخ، والعنوانات وفواصل الأبيات بالمداد الأحمر، وأحيانًا الأخضر، واحتوت على تعليقات وتصويبات بالحواشي، وقد استخدم فيها نظام التعقيبة. وجاء بأولها تملُّك غير مؤرَّخ لأبي بكر بن عمر (...)، وفي الورقة المقابلة تملك آخر غير واضح. وهي نسخة يشيع فيها الخطأ والكسر، وربما السَّقْط والتَّصَرُّف، هذا حسب النظرة العجلى، ويظهر شيء من ذلك بالمقابلة بينها وبين النسخة الأولى في النماذج المختارة، والله أعلم.

[/b][b]التعريف بالمؤلف:[/b][/justify]


[justify][b]هو "محمد بن عبد الباقي، أبو المعالي، علاء الدين البخاري المكي: فاضل، كان خطيبًا بالمدينة المنورة سنة 991هـ، له (الطراز المنقوش في فضائل الحبوش) - خ، ويُسمى (نزهة الناظر وسلوة الخاطر) صغير أنجزه في مكة بخطه في رجب 993هـ" هذا ما أفاده الزِّركلي في (الأعلام) [6/184]، وكانت مصادره التي أحال عليها هي فهارس مخطوطات، تصِف في الغالب كتابه المذكور، الذي طُبع في حياة الزركلي وبعده أكثر من طبعة حسبما أفادت دائرة المعارف الإيرانية. هذا في حين أشار بروكلمان إلى أن نسخة دار الكتب من (الطراز) تسميه: "علاء الدين محمد بن عبد الباقي خان المكي" 9/8. تُوفي بعد سنة 1005هـ، وهي مدة مجاورته بمكة كما في مقدمة المخطوط المـُعرَّف، في حين ذكر الزركلي أنه بعد سنة 993هـ، سنة تأليفه للطراز المنقوش. وترجم له في (معجم المؤلفين) ناسبًا إياه للمذهب المالكي [4/382].

[/b][b]توثيق العنوان ونسبة الكتاب إلى المؤلف:[/b][/justify]


[justify][b]نُصَّ على العنوان والمؤلف بصفحة العنوان (الظهريَّة) في النسخة الأولى، كما وردا في مقدمة النسختين، إذ صرَّح المؤلف باسمه واسم كتابه مصدِّرًا الأخير بقوله: "وسميته" وذكره. وقد أورده البغدادي في "إيضاح المكنون" (2/109) بعنوان: "عقد الفرائد" (كذا بالاختصار) منسوبًا للمؤلف.

[/b][b]بناء الكتاب:[/b][/justify]


[justify][b]صدَّر المؤلفُ كتابَه باستهلال يناسب موضوعه، جاء فيه: "الحمد لله الذي أخرج من البحر الفرائد، وجعل فيها جزيل الخير وعظيم الفوائد، وأجرى من شاء من عباده على جميع العوائد، وقلَّده مننًا فكانت من أفخر القلائد، وبصَّره بالغوص في البحار فصادف الأصداف كالموائد، فالتقط ما كان فيها من الفوائد، وأسقط ما كان فيها من الزوائد ..." [الورقة 1: النسخة 1 / الورقة 2: النسخة2].

ثم أشار في تقدمته إلى سبب جمعه لهذا الكتاب بأنه في مدة مجاورته بالمدينة المنورة عام 1005هـ، وكان معتدل المزاج، في فراغ حال وبال، مشتغلاً بالعلم ومطالعة الكتب المبسوطة في مختلف الفنون، كان يصادف الكثير من الفوائد الشوارد والنكات اللطائف، الجامعة لما تفرَّق في الكتب المبسوطة، فبدا له أن يُقيِّد من منظومها ما يَعِنُّ له، لينتفع به من يشاء من بعده. يقول: "فكنتُ أظفر في أثناء المطالعة على عظيم النفائس، وأجتلي من الفوائد الأبكار العرائس (؟)، وأجالس من كان لي يجانس، وأغالي في السبق إليها وأنافس، وأتلو ما في الكتاب المكنون: {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} [المطففين: 26]، فربما وجدتُ فوائد كاللآلئ منظومة في أبيات لطيفة منظومة، تفوق الدر النضيد والعقد الفريد قد صيغت في قالب النظم البديع، ووشيت حللها بمجامع الحسن البديع [نسخة 2: بمحاسن البديع][url=http://www.alukah.net/culture/0/3730/#_ftn1][/url][1]، جامعة لما تفرَّق في الكتب المبسوطة، وبهذا الأسلوب تكون مضبوطة [مطلوبة مضبوطة]. فطفقتُ أجمع كل ما وقفتُ عليه من هذا الأسلوب، وأضيفه إلى ما هو عندي مكتوب، ليصير مجموعًا جامعًا مانعًا [نافعًا دافعًا (؟)]" [ق 2: خ 1 /ق 3: خ 2].

وكان جلّ عمل المؤلف في الكتاب الجمع والتصنيف، فلم يتدخل في الفوائد المنقولة إلا لفكِّ معانيها بتعليقات يسيرة أحيانًا، كما بثَّ شيئًا يسيرًا من الفوائد المأثورة منثورةً. وقد نبَّه على أنه سبق في صنيعه هذا من جلال الدين السيوطي برسالة لطيفة الحجم - هي: "قلائد الفوائد وشوارد الفرائد"-. وأشار إلى أنَّه قد حذا حذوها في كتابه، وأفاد منها وزاد. يقول: "ورتَّبته ترتيبًا يقرِّب البعيد ويسهل به الكشف لمن يريد، حيث وضعت كل فن في باب، ولم أشب [أنسب] به غيره، تقريبًا للطلاب كما يظهر لك في ترتيبه، وحسن تفصيله وتبويبه" [ق 2: خ 1 /ق 4: خ 2].

وقد كسر المؤلف كتابه على أربعة عشر بابًا وخاتمة، جاءت كالتالي:[/b]
[b]- "الباب الأول: فيما يتعلق بالذات وعظيم الصفات.[/b]

[b]- الباب الثاني: فيما يتعلق بالقرآن العظيم من الألفاظ والمعاني.[/b]

[b]- الباب الثالث: فيما يتعلق بشأن الرسول صلى الله عليه وسلم.[/b]

[b]- الباب الرابع: فيما يتعلق بأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.[/b]

[b]- الباب الخامس: فيما يتعلق بالمسائل الفقهية.[/b]

[b]- الباب السادس: فيما يتعلق بعلم التصوف.[/b]

[b]- الباب السابع: فيما يتعلق بفن التاريخ.[/b]

[b]- الباب الثامن: فيما يتعلق بعلم المنطق.[/b]

[b]- الباب التاسع: فيما يتعلق بعلم الطب.[/b]

[b]- الباب العاشر: فيما بتعلق بعلم اللغة.[/b]

[b]- الباب الحادي عشر: فيما يتعلق بعلم الصرف.[/b]

[b]- الباب الثاني عشر: فيما يتعلق بعلم النحو.[/b]

[b]- الباب الثالث عشر: فيما يتعلق بعلم العروض.[/b]

[b]- الباب الرابع عشر: فيما يتعلق بعلم الخط.[/b]

[b]- الخاتمة: في فوائد شتى".[/b]

[b][ق 3،2: خ 1 / ق :خ 2].

[/b][b]نماذج مختارة من المخطوط:[/b]

[b]من نظم عز الدين الدريني في المدني من القرآن [ق12: خ2]:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]يا   سائلي    عن    مدني    القرآن        اسمع    هديت     الرشد     للبيان
فأربع      من      أول       الطوال        وسورة        التوبة         والأنفال
والرعد    والحج    مع    الأحزاب        وسورة     النور     بلا      ارتياب
وسورة     القتال     قبل      الفتح        والحجرات   هكذا    في    الشرح
ثم    ابتدا     عشرا     بلا     تقييد        أولهنَّ          سورة           الحديد
ولم يكن فيما حكوا مع زلزلت (؟)        وسورة   النصر   بها   قد   كملت
عدّتها     عشرون     بعد     خمس        إن كنتَ من  أهل  الذكا  والحدس[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]
[b]نظم في أسماء الصحابة المكثرين من الرواية:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]سبعٌ من الصحب فوق الألف قد نقلوا        من  الحديث  عن  المختار  خير  مُضَر
أبو    هريرة    سعدٌ     جابرٌ     أنسٌ        صدِّيقُه  وابن  عبّاسٍ  كذا  ابن   عمر[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]


[b][لجمال الدين بن ظهير المكي القرشي - ق 17: خ 2]:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]إن الطبيب  له  طبٌ  ومعرفة        ما دام في أجل الإنسان تأخير
حتى إذا ما انقضت أيام مدته        حار الطبيبُ وخانَتهُ  العقاقيرُ[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]


[b][ق 50: خ 2].

[/b][b]من الباب الرابع عشر المتعلق بعلم الخط [نقل تام من أوله من الورقة 77: خ 2]:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]تعلَّم  قوام  الخط  يا  ذا   التأدّب        فما   الخط   إلا   زينة    المتأدّب
فإن كنتَ ذا  مال  فخطك  زينة        وإن كنت محتاجًا فأفضل مكسب[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]


[b]* وقال بعضهم في المعنى:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]خط حسن جمال  امرئ        إن  كان  لعالم  فأحسن
والدر مع  النبات  أحلى        والدر على البنات أزين*[url=http://www.alukah.net/culture/0/3730/#_ftn2][b][2][/b][/url][/td]
[/tr]
[/table]
[/center]


[b]فائدة: نظم بعضهم في حسن الكتابة أربعة أركان فقال [فائدة تتضمن أن لحسن الكتابة أربعة أركان فنظمها بعضهم فقال]:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]ربع  الكتابة   من   [في]   سواد   مدادها        والربع      حسن       صنعة       الكتّاب
والربع   من   قلم    تقوّم    [يُقوّم]    برْيه        وعلى الكواغض [الكواغذ] رابعُ الأسباب[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]


[b]فائدة: نظم بعض الأدباء أسماء الخطوط وعدَّها سبعة فقال [فائدة: نظم بعضهم أسماء الخطوط وعدّ منها سبعة فقال]:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]غبار  ذنوبي   في   الرقاع   محقَّق        بنسخ كرام  كاتبين  ذوي  العدل
وتوقيع  ريحاني  رجاء  لعفو   من        ينادي بثلث الليل يا واسع الفضل[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]


[b]ونظمها بعضهم وزاد على ذلك متغزلاً:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]نسخ ريحان عارضيك نسيب [قسيم]        بحواشي    رقاع    نصفك    ملحق
ثلث  عمر   العذول   فيك   تقضَّى        بغبار     فليت      وصلى      محقّق
إن   يكن   قاتلي    بطومار    هجر        فبشعر      العذار      قلبي      معلّق[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]


[b]ونظمها الشيخ ابن جابر الأندلسي -رحمه الله تعالى- صاحب البديعية وعدها ثمانية عشر فقال:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]تعليق     ردفك     بالخصر     الخفيف     له        ثلث     الجمال      وقد      وقته      أجفان
وخذ   عليه   رقاع   الروض    قد    خلعت        وفي       حواشيه       للصدغين       ريحان
خط  البنان  [الشباب]   بطومار   العذار   به        سطرا        ففضاحة        للناس        فتان
محقق    نسخ    صبري    عن    هواه    ومن        توقيع    دمعي    [مدمعي]    المنثور    برهان
يا حسن ما قلم الأشعار [الأظفار] خط  على        ذاك      الجبين      فلا      يسلوه      إنسان
أقسمت بالمصحف السامي [الشامي] وأحرفه        ما مرّ [منّ] بالبال يومًا  فيك  [عنك]  سلوان
ولا    غبار     على     حبي     فعندك     في        حساب   شوق    له    في    القلب    ديوان[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]


[b]ومثله لبعضهم متغزلاً:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]رأيت    فقيرًا    في    المرقعة     التي        على  حسنه  دلت   وحسن   طباعه
بخديه    ريحان     الحواشي     محقق        أتى [إلى] القلم الفضّاح تحت رقاعه"[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]


[b]ونختم بهذه الفائدة، وهي من أواخر ما جاء بالمخطوط [ق 86: خ 2]:[/b]


[center][table style="line-height: 42.6666717529297px; border: gray;" border="0" cellpadding="5" cellspacing="10"][tr style="margin: 0px;"][td style="margin: 0px;" align="center" valign="top"]لا تعرضنّ على الرّواة  قصيدة        ما لم تكن  بالغْتَ  في  تهذيبها
فإذا عرضت القول غير مهذب        عدوه منك وساوسًا تهذي  بها[/td]
[/tr]
[/table]
[/center]




ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
[url=http://www.alukah.net/culture/0/3730/#_ftnref1][1][/url] اكتفيتُ بنقل الاقتباسات دون تصحيح للأخطاء، أو تدقيق لما غمض، وإن عرضتُ لبعض فروق النسختين للفائدة -دون التزام بمنهجية-، فالمقام مقام عرض وتعريف لا ضبط وتحقيق، فليراجع المخطوط من أراد. وقد اعتمدتُ النسخة الثانية - غالبًا- وأثبت ما رأيته مناسبًا من الفروق بين قوسين معكوفين.

[url=http://www.alukah.net/culture/0/3730/#_ftnref2][2][/url] ما بين المزهرتين (**) ساقط من النسخة 2.
[/justify]
[size=14][b]


[url=http://www.alukah.net/authors/view/home/1026/][size=16]محمود زكي[/size][/url][/b][/size]
[hr]

[size=14]

رابط الموضوع: [url=http://www.alukah.net/library/0/3730/#ixzz3EsbvPbQB][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tourath.com
 
سلسلة التعريف بالمخطوطات (1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري :: منتـدى التــــراث المخطــــوط-
انتقل الى: