منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري
أهــلا و سهــلا بزوارنـــا الكــــرام نشكركـم علـى زيارتكــم و نتمنى أن لا تكون الزيارة الأخيرة لكم أكرمكم الله وسدد خطاكم وسهل لكم طريق النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة.
مديــر المنتـدى / عبـد القـادر سالمــــــي

منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري

إذا مات بني آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية ،أو علم ينتفع به ،أو ولد صالح يدعو له
 
الرئيسيةمشاركتـك دليـل اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
حكم عن العلم : "ما قرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى ، و من حلم إلى علم ، و من صدق إلى عمل ، فهي زينة الأخلاق و منبت الفضائل"-----“إن الدين ليس بديلاً عن العلم و الحضارة، ولا عدواً للعلم والحضارة، إنما هو إطار للعلم والحضارة، ومحور للعلم والحضارة، ومنهج للعلم والحضارة في حدود إطاره ومحوره الذي يحكم كل شؤون الحياة.”----"أول العلم الصمت والثاني حسن الإستماع والثالث حفظه والرابع العمل به والخامس نشره".----"لا يزال المرء عالما ما دام في طلب العلم ، فإذا ظن أنه قد علم فقد بدأ جهله".

شاطر | 
 

 الشيخ أبو عبد الله سيدي الحاج محمد بن عبد الرحمان البلبالي1244هـ :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salmiaek
Admin
avatar

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 09/03/2011
العمر : 35
الموقع : أدرار- الجزائر

مُساهمةموضوع: الشيخ أبو عبد الله سيدي الحاج محمد بن عبد الرحمان البلبالي1244هـ :   الأحد يناير 08, 2012 3:29 pm

[b][u][color:c0fd=black][font:c0fd='Simplified Arabic']الشيخ أبو عبد الله سيدي الحاج محمد بن عبد الرحمان البلبالي1244هـ :[/font][/color][/u][/b]

[color:c0fd=black][font:c0fd='Simplified Arabic'] بعد أن فرغ الشيخ سيدي أحمد لحبيب من الحديث عن ترجمة الشيخ سيدي عبد العزيز البلبالي، خلص إلى ترجمة والده الشيخ سيدي الحاج محمد وما تميزت به هذه السيرة العطرة من عطاء معرفي انعكس نتاجه على طباع ابنه الذي أدبه بنفسه كما قال : "...ثم لنرجع بثني العنان لأول بداية والده الشيخ المذكور وسبب تشبث همته بطلاب القراءة ، وتعلق قلبه وشغله بأسلوب ...قائلا في بعض إجازة من سأله الإجازة : وبعد فلما من الله به علينا بتشبث همتنا من وقت وضع التمييز فينا حين طفولتنا وقبل مناهزة الاحتلام المودى لعدم تكليفنا ببرهة من الزمان ، بمحبة قراءة قرآنه الكريم . ابتدأنا ونحن في سن السبع سنين أو أقل على مقرئنا وبلدينا ، وقريب الانتساب إلينا البركة الظاهرة والأسرار الربانية سيدي عبد الله بن إبراهيم بن سيدي الحاج علي بن سيدي أحمد بن أبي زيد البلبالي ثم الأنصاري .... فافتتحنا اللوح بحروف ( أ ب ت ث ) بحسب بداية الصبيان ، ثم بالتهجي إلى أن وصلنا سورة الجمعة وهي يسبح ، وابتدأنا بالحفظ منه إلى أن ختمنا القرآن بسورة البقرة ، كله بحفظه عن ظهر قلب على حسب قراءة الصبيان ،ثم بدأنا من البقرة بالرفع إلى أن ختمناه أيضا ، ثم صعدنا معه كذلك، ثم طرحنا اللوح ".([url=http://www.taouat.net/main/index.php?option=com_content&view=article&id=191:2011-05-21-08-14-04&catid=45:2011-01-23-10-14-52&Itemid=74#_ftn16][color:c0fd=#009aca][font:c0fd='Arial'][16][/font][/color][/url])[/font][/color]

[color:c0fd=black][font:c0fd='Simplified Arabic'] وبعد هذا العرض الأولي لحياة الشيخ في صباه يتدرج بنا المؤلف في الحديث ثانيا عن أهم شيوخه في التدريس يتقدمهم في ذلك الشيخ سيدي عبد الرحمان بن عمر التواتي(1189هـ) دفين القاهرة ، وصاحب المخطوطات الشهيرة ، ثم شيخه الثاني بعد ذلك سيدي أمحمد بن عبد الله الأدغاغي حيث يقول : "...ثم حيّن الله إلينا طلاب العلم فتوجهنا للعلامة مفتي الأنام ، وقائم الليل والناس نيام ، شيخنا وسيدنا أبو زيد سيدي عبد الرحمان بن عمر التواتي التنلاني . والناس إذ رأوا فيّ طلب العلم في تلك الحالة يستسخرون، ويستهزئون لشدة طفولتي ،ولم أبالي بهم، فابتدأت من القراءة عليه بتجويد القراءة على رواية ورش وقالون، و.... ولما قرأت عليه بقالون [/font][/color][b][i][color:c0fd=black][font:c0fd='Simplified Arabic']( فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء )[/font][/color][/i][/b][color:c0fd=black][font:c0fd='Simplified Arabic']([url=http://www.taouat.net/main/index.php?option=com_content&view=article&id=191:2011-05-21-08-14-04&catid=45:2011-01-23-10-14-52&Itemid=74#_ftn17][color:c0fd=#009aca][font:c0fd='Times New Roman'][17][/font][/color][/url]) لم أقلب باء يعذب ميما محضا، فقال لي أقلبها بل ارددها ميما خالصا ولا تخف ، ولما استثقل علي النطق بالتسهيل قال لي:كان الشيخ سيدي صالح صنو سيدي أحمد لحبيب يقول لي عند استثقال النطق به :عي صيغتي في قلبك، وستدخل عليه بعد ذلك ، فكان الأمر لذلك بحمد الله ....وكان لا يمل من الكتابة ، وقال لي يوما هلا تكون ناسخا ، فقلت له سيدي إن الكتابة تمرضني بعد أن قال لي خطك جيدا ، فقال لي سبحان الله نحن راحتنا فيها .ثم ابتدأت عليه الشيخ خليل قراءة وسماعا ...وألفية بن مالك، ومع ذلك أتردد لمجلس شيخنا الأكبر الذي أضاء الله به الآفاق ونفعه قد بلغ الطباق .... وهو شيخنا وسيدنا ومفيدنا سيدي مَحمد فتحا ابن عبد الله الأدغاغي أصلا الونقالي مسكا .قرأت عليه الأجرومية بعد فراغي من قراءة على الشيخ أبي زيد في أدغاغ .ثم أتوجه إلى الشيخ لقرية أولاد ونقال بعد العصر، فتارة يدركني المغرب فيها ، وتارة أفرغ من القراءة قبله أو قريب منه، ثم نرجع لبلدنا لنبيت فيها وهكذا دأبي أياما . ولم نجد عنده إلا نحو خمسة رجال أو ستة ، فلما كثر الناس عنده ارتحلت إليه.....وتوجهت إليه بجميع همتي ، فصرنا نختم المختصر في شهر ، ثم في عشرة أيام ،وكل ذلك قبل بلوغ أوان حلمي. ثم بعد سنين كٌلفت وصٌمت رمضان وأنا عنده ، ثم ختمنا بعد ذلك مختصر خليل في يومين ونصف، والأكثر في عشرة أيام، فكان لا يفارق إقرائها في مجلسه دائما .وأما التهذيب والتفسير فنختمه دائما وكذلك عقيدة الإمام السنوسي الصغرى وكذلك البردة والهمزية وابن مالك " ([url=http://www.taouat.net/main/index.php?option=com_content&view=article&id=191:2011-05-21-08-14-04&catid=45:2011-01-23-10-14-52&Itemid=74#_ftn18][color:c0fd=#009aca][font:c0fd='Arial'][18][/font][/color][/url])[/font][/color]

[color:c0fd=black][font:c0fd='Simplified Arabic'] وبعد هذا الحديث المفصل لمسيرة الشيخ التعليمية وما تلقاه فيها على يد شيوخه الأفاضل يعود الشيخ سيدي أحمد لحبيب للحديث عن ولادة الشيخ وسبب تسميته بالحاج ، وما تعارفه في ذلك أهالي توات خاصة ليخلص أخيرا إلى تحديدا تاريخ وفاته حيث يقول : " ... وولادة الشيخ المذكور أولا وهو الوالد ليلة عرفة عام خمسة وخمسين ومائة وألف(1155هـ) ولذلك سٌمي بسيدي الحاج كما هو العادة في تسمية من ولد بليلة عرفة ببلادنا بهذا الاسم، وأما وفاته فبعد صلاة المغرب وقبل صلاة العشاء من ليلة ....السابع من جمادي الأخيرة من عام أربعة وأربعين ومائتين وألف(1244هـ) ."([url=http://www.taouat.net/main/index.php?option=com_content&view=article&id=191:2011-05-21-08-14-04&catid=45:2011-01-23-10-14-52&Itemid=74#_ftn19][color:c0fd=#009aca][font:c0fd='Arial'][19][/font][/color][/url])[/font][/color]

[color:c0fd=black][font:c0fd='Simplified Arabic'] وغير الشيخين سيدي الحاج ، وابنه سيدي عبد العزيز صاحبي القسط الأوفر في مسائل الغنية تحدثت المخطوطة عن سير أعلام آخرين كما ذكرنا وكانت الإشارة إليهم تتفاوت حسب أهمية الشخصية وما دار حولها من أخبار ونكتفي هنا في ذلك بحديث المخطوطة عن الشيخ سيدي أحمد زروق (1244هـ) الذي جمعته بالشيخين عديد الرسائل واللقاءات العلمية .[/font][/color]


[center][b][u][color:c0fd=black][font:c0fd='Arabic Transparent']من بحث الأبعاد التاريخية والقانونية لمخطوط غنية المقتصد السائل[/font][/color][/u][/b]
[b][u][color:c0fd=black][font:c0fd='Arabic Transparent'] فيما وقع بتوات من القضايا والمسائل .[/font][/color][/u][/b][b][u][color:c0fd=black][font:c0fd='Arabic Transparent']للدكتور أحمد جعفري[/font][/color][/u][/b][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tourath.com
 
الشيخ أبو عبد الله سيدي الحاج محمد بن عبد الرحمان البلبالي1244هـ :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري :: منتــــدى علمــــــاء إقليــــــم تــــوات-
انتقل الى: