منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري
أهــلا و سهــلا بزوارنـــا الكــــرام نشكركـم علـى زيارتكــم و نتمنى أن لا تكون الزيارة الأخيرة لكم أكرمكم الله وسدد خطاكم وسهل لكم طريق النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة.
مديــر المنتـدى / عبـد القـادر سالمــــــي

منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري

إذا مات بني آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية ،أو علم ينتفع به ،أو ولد صالح يدعو له
 
الرئيسيةمشاركتـك دليـل اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
حكم عن العلم : "ما قرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى ، و من حلم إلى علم ، و من صدق إلى عمل ، فهي زينة الأخلاق و منبت الفضائل"-----“إن الدين ليس بديلاً عن العلم و الحضارة، ولا عدواً للعلم والحضارة، إنما هو إطار للعلم والحضارة، ومحور للعلم والحضارة، ومنهج للعلم والحضارة في حدود إطاره ومحوره الذي يحكم كل شؤون الحياة.”----"أول العلم الصمت والثاني حسن الإستماع والثالث حفظه والرابع العمل به والخامس نشره".----"لا يزال المرء عالما ما دام في طلب العلم ، فإذا ظن أنه قد علم فقد بدأ جهله".

شاطر | 
 

 الثقافة والفلسفة / كمال عمران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salmiaek
Admin
avatar

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 09/03/2011
العمر : 35
الموقع : أدرار- الجزائر

مُساهمةموضوع: الثقافة والفلسفة / كمال عمران   الإثنين مارس 12, 2012 4:20 pm

[right][b][color:3d0c=#004080][font:3d0c='Arial']الثقافة والفلسفة[/font][/color][/b][b][/b][/right]

[right][b][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']كمال عمران[/font][/color][/b][/right]
[right] [/right]

[color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']هل بقي للفلسفة في عصر العولمة وفي غضون المرجعية البيولوجية عامة والهندسية الوراثية خاصة، من وظيفة تضاهي الوظيفة التقليدية المأثورة عنها؟ فقد تتوفر المسالك العديدة لإجابة عن السؤال المطروح، وقد تتخذ الأجوبة لونا من القتامة يرى أن المجال لم يعد سانحا للفلسفة في عصر المنظومة الاتصالية وفي ظل مرجعية السيبرنيتيك ([/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']Cybernétique[/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']).[/font][/color]

[color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']وقد تتخذ المسألة طابعا متفائلا يرى للفلسفة دورا لا يمكن أن يفتر له معين البتة. والرأي أن قواعد التفكير الفلسفي لا تنخرم ولا تفتر، بيد أن الإصرار على أن للفلسفة وظيفة جليلة لا يكفي ولا يسمح لنا بأن نغضي عن صعوبة الوقوف عند المقاربات الفلسفية في القضايا التي كانت سابقا لا تدرس إلا في ضوء الفلسفة وكانت حقولا للبحث خاصة بها ومن هذه الحقول الثقافة. ويكفي أن نقلب البصر في الكتب المدرسية الفلسفية لننتبه إلى غياب محور الثقافة وليس الغياب تغييبا حتما بقدر ما هو اختيار آثر أن يرصد الثقافة في أطر معرفية أخرى كالأنتروبولوجية وعلم الاجتماع والبيولوجيا والمعلوماتية.[/font][/color]

[color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']وقر العزم على أن نخص الفلسفة بجانب من الأهمية لندرس الثقافة من حيث النشأة والصيرورة فما هي أبرز الرؤى الفلسفية المتعلقة بالثقافة؟[/font][/color]

[color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']1 – لا يمكن التفطن إلى ما للثقافة من شأن في المقاربة الفلسفية ما لم نشر إلى الحداثة وإلى الأعوان المرافقة لها والمنبثقة عنها، ورأينا أن نحيل إلى هذه الأعوان لأنها هي التي تهدي السبيل إلى فهم التحولات العميقة التي ظهرت مع الحداثة، وكانت قد نشأت في القرن الخامس عشر الميلادي نشأة واضحة تدعمت عبر القرون وانتقلت من الثورة العلمية إلى الثورة الفلسفية وإلى الثورة التقنيةوإلى الثورة الإعلامية… وقد كانت المرجعية الغالبة في القرن 19م الكيمياء وكانت المرجعية الغالبة في القرن 20 الفيزياء وأصبحت المرجعية الغالبة في القرن 21 البيولوجية ولا يمكن أن يخرج الكلام على المرجعية عن السياق الفكري الفلسفي.[/font][/color]

[color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']أ-1- الإنسوية: يراد بالإنسوية، وهي نسبة إلى الإنس والإنسان، الاتجاه الذي جعل الإنسان في الوجود بمثابة الجوهر أو النواة في الدائرة وهي رؤية اعتاضت عن رؤية أخرى سابقة كانت ترى أن الله هو النواة في دائرة الوجود، ولا يعني الاعتياض النفي حتما بقدر ما يعني الانتقال من مرحلة في التفكير إلى مرحلة أخرى مختلفة.[/font][/color]

[color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']وقد يستعمل مصطلح الإنسوية ليؤدي المعنى السابق على أن معنى الإنسان حافظ على تصور جعل الإنسان نوعا وجنسا متميزا يترجم إلى اللغة الانقليزية بعبارة ([/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']Humanity[/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']) وأصبح لعبارة انسوية المقابل الفرنسي ([/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']humanisme[/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']). لقد انطلقت الحداثة في اكتساح الفكر البشري وفي إضفاء طابق فلسفي جديد نجم عن التغير في الرياضيات من النسق الإقليدي إلى النسق الجديد الذي طبع الوجود بمفاهيم رياضية طورت العلوم كلها وفتحت لها مجالات من المعرفة لم تكن متيسرة من قبل. ومن أبرز النتائج الصادرة عن الفكر الفلسفي الحداثي التصور الطارئ عن الإنسان وفيه مراتب.[/font][/color]

[color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']- تحدد بدايات الإنسوية بالاتجاه الذي ارتبط برجالات الإبداع زمن النهضة الأوروبية ممن انكبوا على دراسة الأدب القديم وقد سمي الأدب الإنساني مقارنة بالمدرسة اللاهوتية، وقد رام هؤلاء المبدعون أن ينطلقوا من الإنسان وأن يعودوا إليه وأن يصوغوا الجمالية والأخلاق والسياسة وهي مقومات الفلسفة الإنسوية في بدايتها. ويعد اتجاه الإنسوية في القرن 15 م اتجاها مدرسيا لا غير.[/font][/color]

[color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']- ظهرت مرحلة أخرى للإنسوية في تخوم المرحلة بين 1500 م و1530 م اتخذت من التعامل مع اللغة منطلقا للغة النبيلة (اللاتينية وتعلم الإغريقية) ثم امتد الاتجاه الإنسوي بعد سنة 1530 م ليشمل قاعدة أوسع عبر استعمال اللغة الفرنسية (العادية لجمهور الفرنسيين) وعبر التلاقح بين الفلسفة الإنسوية والاتجاهات الشعرية وعبر التصدي للنصوص المقدسة وقد كان لوفافر دي أتابل [/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']le fèvre dEtaples[/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial'] أول من ترجم العهد الجديد إلى الفرنسية ثم ظهر التيار اللوثري فأضحى الحجاج الديني مقصورا على الغاية الإيمانية لا غير وتطور التيار التحرري في فرنسا مع كالفان ([/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']Calvin[/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']) وكان للأديب رابلي ([/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']Rabelais[/font][/color][color:3d0c=#333333][font:3d0c='Arial']) ت 1553 م دور في إذاعة الإنسوية في شكلها الأول في الأدب الفرنسي وقد جمع بين ضروب من العلوم متعددة كالفلسفة واللاهوت والرياضيات والطب وفقه القانون والموسيقى وعلم العدد والهندسة وعلم الفلك فكان الأدب حاملا إلى المشغل الفلسفي وكانت الفلسفة تتغذى من ألوان الثقافة الجديدة.[/font][/color]

[right] [/right]

[right] [/right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tourath.com
 
الثقافة والفلسفة / كمال عمران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديات سالمـي للثقـافــــة والتــراث الجزائري :: منتـــــدى الثقافــــــة مـــلك للجميــــع-
انتقل الى: